اخترنا لكم : الفضل بن عبد الملك

وقع بهذا العنوان في أسناد كثير من الروايات تبلغ أربعة وثمانين موردا. فقد روى عن أبي عبد الله(عليه السلام) في جميع ذلك. وروى عنه ابن أذينة، وأبان، وأبان بن عثمان، وحماد. ثم روى الشيخ بسنده عن فضالة، عن أبان، عن الفضل بن عبد الملك، وابن أبي يعفور. التهذيب: الجزء ٢، باب تفضيل ما تقدم ذكره في الصلاة،الحديث ٥٦٢، والإستبصار: الجزء ١، باب من نسي تكبيرة الافتتاح، الحديث ١٣٣٣، إلا أن فيه: أو ابن أبي يعفور بدل (و ابن أبي يعفور)، وهو الموافق للكافي: الجزء ٣، كتاب الصلاة ٤، باب السهو في افتتاح الصلاة ٣٤، الحديث ٢، والوافي كما في التهذيب، والوسائل كما في الكافي والإستبصار: وروى أيضا بسنده عن فضالة،...

أحمد بن عبدون

معجم رجال الحدیث 2 : 156
T T T
أحمد بن عبد الواحد.
أحمد بن عبدون أبو عبد الله.
وقع بهذا العنوان في إسناد عدة من الروايات، تبلغ زهاء خمسة وتسعين موردا.
فقد روى عن أبي طالب الأنباري، وأحمد بن أبي رافع، وأحمد بن محمد بن الحسن بن الوليد، وأحمد بن محمد بن الحسن بن الوليد أبي الحسن، والحسن بن حمزة العلوي أبي محمد، والحسن بن حمزة العلوي الحسيني الطبرسي، والحسين بن سفيان البزوفري أبي عبد الله، والحسين بن علي بن الشيباني القزويني، وعبد الكريم بن عبد الله بن نصر البزاز أبي الحسين، وعلي بن محمد بن الزبير، وعلي بن محمد (روى عنه في ستة وسبعين موردا)، وعلي بن محمد بن الزبير أبي الحسن، وعلي بن محمد بن الزبير أبي الحسن القرشي، وعلي بن محمد بن الزبير القرشي، وعن محمد بن الحسين البزوفري، ومحمد بن الحسين البزوفري أبي جعفر.
ومحمد بن الحسين بن سفيان.
أقول: هو أحمد بن عبد الواحد المتقدم.
ثم إنه روى الشيخ عن أحمد بن عبدون، عن علي بن أحمد بن الزبير.
الإستبصار: الجزء ١، باب الجنب يدهن ويختضب، الحديث ٣٨٨، والتهذيب: الجزء ١، باب حكم الحيض والاستحاضة والنفاس، الحديث ٥٢١، إلا أن فيه: «علي بن محمد بن الزبير» بدل «علي بن أحمد بن الزبير»، وهو الصحيح بقرينة سائر الروايات.