اخترنا لكم : الأحول

روى عن حمران بن أعين، وروى عنه درست بن أبي منصور. تفسير القمي: سورة النبإ، في تفسير قوله تعالى: (لابِثِينَ فِيها أَحْقاباً لا يَذُوقُونَ فِيها بَرْداً وَ لا شَراباً). &طبقته في الحديث& وقع بهذا العنوان في أسناد عدة من الروايات، تبلغ ثلاثة وعشرين موردا. فقد روى عن أبي جعفر(عليه السلام)، وأبي عبد الله(عليه السلام)، وعن ابن سنان، وسلام بن المستنير، وعثمان بن عيسى، ومحمد بن مسلم. وروى عنه ابن أبي عمير، وابن أذينة، وابن محبوب، وابن مسكان، وأبان، وجعفر بن بشير، وجميل بن صالح، والحسن بن محبوب، وهشام بن سالم. ثم إنه روى الكليني بسنده، عن ابن أبي عمير، عن هشام، عن الأحول، عن أبي عبد الله(عليه...

أحمد بن علي أبو العباس

معجم رجال الحدیث 2 : 163
T T T
قال النجاشي: «أحمد بن علي، أبو العباس الرازي الخضيب الإيادي: قال أصحابنا: لم يكن بذاك، وقيل: فيه غلو وترفع، وله كتاب الشفاء والجلاء، في الغيبة، وكتاب الفرائض، وكتاب الآداب.
أخبرنا محمد بن محمد، عن محمد بن أحمد بن داود، عنه بكتبه».
و قال الشيخ (٩١): «أحمد بن علي الخضيب الإيادي، يكنى أبا العباس، وقيل: أبا علي الرازي، لم يكن بذاك الثقة في الحديث، ومتهم بالغلو، وله كتاب الشفاء والجلاء في الغيبة- حسن- كتاب الفرائض، كتاب الآداب.
أخبرنا بهما: الحسين بن عبيد الله، عن محمد بن أحمد بن داود، وهارون بن موسى التلعكبري، جميعا عنه».
وعده الشيخ في رجاله: في من لم يرو عنهم(عليهم السلام) (١٠١)، قائلا: «أحمد بن علي أبو العباس الرازي الخضيب الإيادي، متهم بالغلو».
وقال ابن الغضائري: «أحمد بن علي أبو العباس الرازي، صاحب الشفاء والجلاء، كان ضعيفا.
وحدثني أبي- (رحمه الله) - أنه كان في مذهبه ارتفاع، وحديثه يعرف تارة، وينكر أخرى».
وطريق الشيخ إليه صحيح.