اخترنا لكم : عبد العظيم

روى عن ابن أذينة، وروى عنه أحمد. الكافي: الجزء ١، كتاب الحجة ٤، باب فيه نكت ونتف من التنزيل في الولاية ١٠٨، الحديث ٦١. وروى عن بكار، وروى عنه أحمد بن مهران، الحديث ٦٠، من الباب المذكور. وروى عن الحسين بن مياح، وروى عنه أحمد، الحديث ٦٢، من الباب المذكور أيضا. وروى عن محمد بن الفضيل، وروى عنه أحمد، الحديث ٦٤، من الباب. وروى عن هشام بن الحكم، وروى عنه أحمد، الحديث ٦٣، من الباب المزبور أيضا. أقول: عبد العظيم في أسناد هذه الروايات هو عبد العظيم بن عبد الله الحسني الآتي.

عبد الله بن بديل

معجم رجال الحدیث 11 : 126
T T T
ابن ورقاء: تقدم في عبد الرحمن بن بديل: أنه كان رسول النبي(ص) إلى اليمن، وقتل يوم صفين،و تقدم في البراء بن عازب أنه ممن شهد أن رسول الله(ص)، قال يوم الغدير: من كنت مولاه فعلي مولاه،و تقدم في جندب بن زهير قول الفضل بن شاذان إنه من كبار التابعين ورؤسائهم وزهادهم.
أقول: الظاهر أن الفضل أراد بقوله: ومن التابعين من تابع عليا وشايعه، والقرينة على ذلك قوله أفناهم الحرب ثم كثروا بعد حتى قتلوا مع الحسين(عليه السلام) وبعده، وإلا فهو من الصحابة، كما ذكره الشيخ(قدس سره) .