اخترنا لكم : علي بن أسباط

قال النجاشي: «علي بن أسباط بن سالم بياع الزطي أبو الحسن المقرئ كوفي، ثقة، وكان فطحيا، جرى بينه وبين علي بن مهزيار رسائل في ذلك، رجعوا فيها إلى أبي جعفر الثاني(عليه السلام)، فرجع علي بن أسباط، عن ذلك القول وتركه، وقد روى عن الرضا(عليه السلام) من قبل ذلك، وكان أوثق الناس وأصدقهم لهجة، له كتاب الدلائل. أخبرنا أحمد بن علي، قال: حدثنا محمد بن أحمد بن داود، قال: حدثنا الحسين بن محمد [بن علان، قال: حدثنا حميد بن زياد، عن محمد بن أيوب الدهقان، عن علي بكتابه. وأخبرنا الحسين بن عبيد الله، عن أحمد بن جعفر، عن حميد، وله كتاب التفسير، أخبرنا أحمد بن محمد بن هارون، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد، قال: ...

عبد الله بن الحجاج

معجم رجال الحدیث 11 : 166
T T T
قال النجاشي: «عبد الله بن الحجاج البجلي أخو عبد الرحمن، مولى، ثقة، له كتاب، يرويه عنه محمد بن أبي عمير، أخبرناه محمد بن محمد، قال: حدثنا الحسن بن حمزة، قال: حدثنا محمد بن جعفر بن أحمد، قال: حدثنا الصفار، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى، عن ابن أبي عمير، عن عبد الله بكتابه».
روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه ابن أبي عمير.
التهذيب: الجزء ٩، باب الذبائح والأطعمة، الحديث ٤٧٢.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الكافي: الجزء ٦، كتاب الأشربة ٧، باب مدمن الخمر ١٨، الحديث ٦، عبد الرحمن بن الحجاج بدل عبد الله بن الحجاج.
وروى عن أبي الحسن(عليه السلام)، وروى عنه صفوان.
التهذيب: الجزء ٢، باب كيفية الصلاة وصفتها من الزيادات، الحديث ١٣٢٦.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الكافي: الجزء ٣، كتاب الصلاة ٤، باب ما يقطع الصلاة من الضحك ٤٥، الحديث ٣، والفقيه: الجزء ١، باب صلاة المريض والمغمى عليه، الحديث ١٠٦١، عبد الرحمن بن الحجاج بدل عبد الله بن الحجاج، فلم تثبت رواية لعبد الله بن الحجاج في شيء من الكتب الأربعة.