اخترنا لكم : فخار بن معد

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (٦٤٦): «السيد شمس الدين فخار بن معد بن فخار الموسوي الحائري، كان عالما، فاضلا، أديبا، محدثا، له كتب،منها كتاب الرد على الذاهب إلى تكفير أبي طالب حسن جيد، وغير ذلك، يروي عنه المحقق، ويروي هو عن ابن إدريس الحلي، وعن شاذان بن جبرئيل القمي، وغيرهما».

عبد الله بن الحجاج

معجم رجال الحدیث 11 : 166
T T T
قال النجاشي: «عبد الله بن الحجاج البجلي أخو عبد الرحمن، مولى، ثقة، له كتاب، يرويه عنه محمد بن أبي عمير، أخبرناه محمد بن محمد، قال: حدثنا الحسن بن حمزة، قال: حدثنا محمد بن جعفر بن أحمد، قال: حدثنا الصفار، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى، عن ابن أبي عمير، عن عبد الله بكتابه».
روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه ابن أبي عمير.
التهذيب: الجزء ٩، باب الذبائح والأطعمة، الحديث ٤٧٢.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الكافي: الجزء ٦، كتاب الأشربة ٧، باب مدمن الخمر ١٨، الحديث ٦، عبد الرحمن بن الحجاج بدل عبد الله بن الحجاج.
وروى عن أبي الحسن(عليه السلام)، وروى عنه صفوان.
التهذيب: الجزء ٢، باب كيفية الصلاة وصفتها من الزيادات، الحديث ١٣٢٦.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الكافي: الجزء ٣، كتاب الصلاة ٤، باب ما يقطع الصلاة من الضحك ٤٥، الحديث ٣، والفقيه: الجزء ١، باب صلاة المريض والمغمى عليه، الحديث ١٠٦١، عبد الرحمن بن الحجاج بدل عبد الله بن الحجاج، فلم تثبت رواية لعبد الله بن الحجاج في شيء من الكتب الأربعة.