اخترنا لكم : حميد

وقع بهذا العنوان في أسناد كثير من الروايات، تبلغ ثمانية وثلاثين موردا. فقد روى عن ابن سماعة، والحسن، والحسن بن سماعة، والحسن بن محمد، وزكريا المؤمن. وروى عنه محمد بن يعقوب، وأبو عبد الله البزوفري. أقول: حميد هذا هو حميد بن زياد.

عبد الله بن طاوس

معجم رجال الحدیث 11 : 241
T T T
روى الشيخ، عن أبي طالب الأنباري، عن الفريابي والصاغاني، جميعا، قالا: حدثنا أبو كريب، عن علي بن سعيد الكندي، عن علي بن عابس، عن ابن طاوس، عن أبيه، عن ابن عباس، عن النبي(ص)، أنه قال: ألحقوا بالأموال الفرائض فما أبقت الفرائض فلأولى عصبة ذكر.
ثم ذكرت هذه الرواية عند ابن عباس وطاوس وأنكرا ذلك.
ثم قال سفيان: أراه من قبل ابنه عبد الله بن طاوس، فإنه كان على خاتم سليمان بن عبد الملك، وكان يحمل على هؤلاء القوم حملا شديدا يعني بني هاشم.
التهذيب: الجزء ٩، باب في إبطال العول والعصبة من كتاب الفرائض، في ذيل الحديث ٩٧١.