اخترنا لكم : الحسن [الحسين] بن شاذان

الواسطي:روى الكليني في كتاب الروضة من الكافي: الحديث ٣٤٦، بسنده عن محمد بن سالم بن أبي سلمة، عن الحسن بن شاذان الواسطي، قال كتبت إلى أبي الحسن الرضا(عليه السلام) أشكو جفاء أهل واسط، وحملهم علي، وكانت عصابة من العثمانية تؤذيني، فوقع بخطه: إن الله تبارك وتعالى، أخذ ميثاق أوليائنا على الصبر في دولة الباطل، فاصبر لحكم ربك، فلو قد قام سيد الخلق لقالوا: (يا وَيْلَنا مَنْ بَعَثَنا مِنْ مَرْقَدِنا هذا ما وَعَدَ الرَّحْمنُ وَ صَدَقَ الْمُرْسَلُونَ) (انتهى). و فيها دلالة على حسن الرجل، لكنها ضعيفة بمحمد بن سالم بن أبي سلمة على أنه قد مر غير مرة: أنه لا يمكن الاستدلال بحسن الرجل أو وثاقته برواية نفسه.

إبراهيم بن أبي بكر الرازي

معجم رجال الحدیث 1 : 172
T T T
إبراهيم «يكنى أبا محمد».