اخترنا لكم : محمد بن شمعون

[شمون النجاشي: من أصحاب الصادق(عليه السلام)، رجال الشيخ (١٦٨). ثم إن في نسخة الرجال بعد كلمة (النجاشي) جملة (اسم أبي سماك) وهذه الجملة لا معنى لها، ومن المظنون أن في العبارة تقديما وتأخيرا، فقد ذكر بعد ذلكمحمد بن سمعان بن هبيرة النجاشي الأسدي، وكان الصحيح هكذا: محمد بن أبي السماك، واسم أبي السماك سمعان بن هبيرة .. إلخ، والله العالم. ثم إن الوحيد(قدس سره) جزم باتحاده مع محمد بن الحسن بن شمون المتقدم، ولكن الأمر على خلافه، فإن هذا من أصحاب الصادق(عليه السلام)، وذاك من أصحاب الهادي(عليه السلام)، فكيف يمكن اتحادهما.

أحمد بن محمد الأردبيلي

معجم رجال الحدیث 3 : 11
T T T
قال الشيخ الحر، في تذكرة المتبحرين (٥٧): «المولى الأجل الأكمل، أحمد بن محمد الأردبيلي، كان عالما، فاضلا، مدققا، عابدا، ثقة، ورعا، عظيم الشأن، جليل القدر، معاصرا لشيخنا البهائي، له كتب، منها: شرح الإرشاد، كبير، لم يتم، وتفسير آيات الأحكام، وحديقة الشيعة، وغير ذلك.
وذكره السيد مصطفى بن الحسين التفريشي، في كتاب الرجال، فقال: أمره في الجلالة والثقة والأمانة أشهر من أن يذكر وفوق ما تحوم حوله عبارة، كان متكلما، فقيها، عظيم الشأن، جليل القدر، رفيع المنزلة، أورع أهل زمانه، وأعبدهم، وأتقاهم، له مصنفات، منها: كتاب آيات الأحكام، جيد، حسن، توفي في شهر صفر سنة ٩٩٣، انتهى.
نروي بأسانيدنا السابقة، عن الشيخ حسن، والسيد محمد، عنه».
أقول: ذكر السيد التفريشي في ترجمته: أنه توفي في المشهد المقدس الغروي، على ساكنه من الصلوات أشرفها، ومن التحيات أكملها.