اخترنا لكم : الحسين بن الحسن بن يونس

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (٦٥): «الشيخ حسين بن الحسن بن يونس بن يوسف بن محمد بن ظهير الدين بن علي بن زين الدين بن الحسام الظهيري العاملي العيناثي: شيخنا، كان فاضلا، عالما، ثقة، صالحا، زاهدا، عابدا، ورعا، فقيها، ماهرا، شاعرا، قرأ عنده أكثر الفضلاء المعاصرين، بل جماعة المشايخ السابقين عليهم، وأكثر تلامذته صاروا فضلاء علماء ببركة أنفاسه، قرأت عنده جملة من الكتب العربية والفقه وغيرهما من الفنون، ومما قرأت عنده أكثر كتاب المختلف، وألف رسائل متعددة، وكتابا في الحديث، وكتابا في العبادات والدعاء (له شعر قليل) وهو أول من أجازني، وكان ساكنا في جبع ومات بها- (رحمه الله) -».

أحمد بن محمد بن أبي عبد الله

معجم رجال الحدیث 3 : 16
T T T
أحمد بن محمد البرقي.
أحمد بن محمد بن خالد البرقي.
أحمد بن محمد بن أبي عبد الله البرقي.
روى عن أبيه، وروى عنه عدة من أصحابنا.
الكافي: الجزء ٤، كتاب الزكاة ١، باب فضل الصدقة ١، الحديث ٣، وكتاب الحج ٣، باب يوم النحر ومبتدإ الرمي ١٧٣، الحديث ٧.
وروى عن زياد القندي، وروى عنه علي بن إبراهيم.
الكافي: الجزء ٣،كتاب الصلاة ٤، باب صلاة الحوائج ٩٥، الحديث ١.
كذا في الطبعة القديمة والوافي والوسائل أيضا، ولكن في المرآة: أحمد بن أبي عبد الله، بدل أحمد بن محمد بن أبي عبد الله، وهو الصحيح.
وروى عن علي بن حديد.
التهذيب: الجزء ٧، باب بيع الواحد بالاثنين، الحديث ٤٧٩.
أقول: في الكافي: الجزء ٥، كتاب المعيشة ٢، باب الصروف ١١٥، الحديث ٢٤: «أحمد بن أبي عبد الله»، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل.
وروى عن محمد بن علي، وروى عنه عدة من أصحابنا.
الكافي: الجزء ٢، كتاب الإيمان والكفر ١، باب التفويض إلى الله والتوكل عليه ٣٢، ذيل الحديث ٣، وكتاب العشرة ٤، باب في المناجاة ٢٠، الحديث ٢.
وروى مرفوعا عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه عدة من أصحابنا.
الكافي: الجزء ٣، كتاب الجنائز ٣، باب من يتبع جنازة ثم يرجع ٤٢، الحديث ٢.
أقول: الظاهر وقوع التحريف في جميع هذه الموارد، والصحيح: «أحمد بن محمد أبي عبد الله» أو «أحمد بن أبي عبد الله»، فكلمة «ابن» قبل «أبي عبد الله» زائدة.
وهو: أحمد بن محمد بن خالد البرقي الآتي.