اخترنا لكم : مسمع أبو سيار

مسمع البصري. وقع بهذا العنوان في أسناد عدة من الروايات، تبلغ ثمانية وعشرين موردا. فقد روى عن أبي عبد الله(عليه السلام) في جميع ذلك. وروى عنه ابن رئاب، وحريز، والحسن بن عمارة، عن أبيه، والحسين بنعمارة، والحسين بن نعيم، وعبد الرحمن بن أبي نجران، وعبد الله بن عبد الرحمن، وعبد الله بن عبد الرحمن الأصم، وعبد الله بن القاسم، وعثمان بن عيسى، وعلي بن رئاب. أقول: هذا متحد مع من بعده.

علي بن عبد العالي

معجم رجال الحدیث 13 : 78
T T T
قال الشيخ الحر في أمل الآمل (١٣١): «الشيخ نور الدين علي بن عبد العالي العاملي الميسي: كان فاضلا، عالما، متبحرا [محققا، مدققا، جامعا، كاملا، ثقة، زاهدا، عابدا، ورعا، جليل القدر، عظيم الشأن، فريدا في عصره، روى عنه شيخنا الجليل الشهيد الثاني بغير واسطة، وروى عنه بواسطة السيد حسن بن جعفر بن فخر الدين بن حسن بن نجم الدين الأعرج الحسيني، وقال في بعض إجازاته عند ذكره: شيخنا الإمام الأعظم بل الوالد المعظم، شيخ فضلاء الزمان، مربي العلماء الأعيان، الشيخ الجليل المحقق، العابد الزاهد، الورع التقي، نور الدين علي بن عبد العالي [العاملي] الميسي (انتهى).
وقد أجازه الشيخ علي بن عبد العالي العاملي الكركي، فقال عند ذكره: سيدنا الشيخ الأجل العالم الفاضل [الكامل، علامة العلماء ومرجع الفضلاء، جامع الكمالات النفسانية] حاوي محاسن الصفات الكاملة العلية، متسنم ذرى المعالي بفضائله الباهرة، ممتطي صهوات المجد بمناقبه السنية الزاهرة، زين الحق والملة والدين، أبو القاسم علي بن عبد العالي الميسي (انتهى).
ثم ذكر أنه استجازه، فأجازه، له شرح رسالة صيغ العقود والإيقاعات، وشرح الجعفرية، ورسائل متعددة، توفي سنة (٩٣٣)».