اخترنا لكم : عثمان بن عمران

بياع السابري: كوفي: من أصحاب الصادق(عليه السلام)، رجال الشيخ (٥٩١). و روى الكليني(قدس سره) عن عدة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن أحمد بن الحسن بن علي، عن أبيه، عن عقبة بن خالد، قال: «دخلت أنا والمعلى وعثمان بن عمران على أبي عبد الله(عليه السلام)، فلما رآنا قال: مرحبا مرحبا بكم، وجوه تحبنا ونحبها، جعلكم الله معنا في الدنيا والآخرة، فقال له عثمان: جعلت فداك، فقال له أبو عبد الله(عليه السلام) : نعم مه، قال: إني رجل موسر، فقال له: بارك الله لك في يسارك ..». الكافي: الجزء ٤، باب القرض من كتاب الزكاة ٢٩، الحديث ٤. أقول: الرواية وإن دلت على مدح عثمان، إلا أن سندها ضعيف بسهل بن زياد، على أنه ورد ف...

أحمد بن محمد بن بشر السراج

معجم رجال الحدیث 3 : 40
T T T
قال النجاشي: «أحمد بن محمد بن بشر [أبو بشر السراج، أخبرنا ابن شاذان، عن العطار، عن الحميري، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عنه».
أقول: إن هذا غير أحمد بن أبي بشر السراج المتقدم، الثقة الذي ترجمه النجاشي أيضا، فإن هذا: أبو بشر، أو ابن بشر.
والثقة المتقدم: هو ابن أبي بشر.
واستظهر الوحيد في التعليقة: غلط النسخة وأن الصحيح «أبي بشر» بدل «أبو بشر» فيكون متحدا مع الأول.
وما ذكره بعيد جدا، كما يظهر ذلك بمراجعة النجاشي، في ترجمة الرجلين، إلا أنه يؤخذ على النجاشي عدم ذكره لهذا كتابا، مع أنه لا يترجم في كتابه غير المصنفين.