اخترنا لكم : عبيد الله بن الحسين

ابن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(عليه السلام)، أبو علي المدني، من أصحاب الصادق(عليه السلام)، رجال الشيخ. كذا في رجال السيد التفريشي، والميرزا، والمولى القهبائي، ولا يوجد في المطبوع من رجال الشيخ. أقول: هذا هو عبيد الله الأعرج بن الحسين الأصغر بن الإمام زين العابدين(عليه السلام)، قال السيد ابن المهنا في كتاب عمدة الطالب، في المقصد الخامس من الفصل الثاني من الأصل الثالث، في ذكر عقب الحسين الأصغر ابن الإمام زين العابدين(عليه السلام) : «فأعقب من خمسة رجال: عبيد الله الأعرج، وعبد الله، وعلي، وأبي محمد الحسن، وسليمان». وقال بعد ذلك بفصل غير طويل: «و أما عبيد الله الأعرج بن الحسين الأصغر بن ...

أحمد بن محمد بن جعفر

معجم رجال الحدیث 3 : 41
T T T
قال النجاشي: «أحمد بن محمد بن جعفر، أبو علي الصولي.
بصري صحبالجلودي عمره.
وقدم بغداد سنة ٣٥٣، وسمع الناس منه، وكان ثقة في حديثه، مسكونا إلى روايته، غير أنه قيل: يروي عن الضعفاء، له كتاب أخبار فاطمة(عليها السلام)، كان يروي [يرويه عنه أبو الفرج محمد بن موسى القزويني».
وقال الشيخ (٩٥): «أحمد بن محمد بن جعفر، أبو علي الصولي بصري، صحب الجلودي عمره، وقدم بغداد سنة ٣٥٣، وسمع منه الناس وكان ثقة في حديثه، مسكونا إلى روايته، وله كتب، منها: كتاب أخبار فاطمة ع- كتاب كبير- أخبرنا به: أحمد بن عبدون، عن محمد بن موسى أبي الفرج، قال: سمعته منه إملاء، وأخبرنا الشيخ أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان- (رحمه الله) - عن أحمد بن محمد بن جعفر أبي علي الصولي بجميع رواياته».
وقال في ترجمة السيد ابن محمد الحميري (٣٥٢): «أخباره تأليف الصولي».
وعده في رجاله: في من لم يرو عنهم(عليهم السلام) (١٠٤)، قائلا: «أحمد بن محمد بن جعفر أبو علي الصولي، صحب الجلودي، روى الشيخ أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان، عنه».
أقول: تقدم من النجاشي- في ترجمة أحمد بن عبد الواحد- أن أخبار السيد ابن محمد من كتبه، والله العالم.
وطريقه إليه صحيح.