اخترنا لكم : عطية

روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه ابنه مالك. كامل الزيارات الباب ٩٤، في ما يقول الرجل إذا أكل من تربة قبر الحسين(عليه السلام)، الحديث ٣. روى عن أبي جعفر(عليه السلام)، وروى عنه عبد الصمد بن بشير. التهذيب: الجزء ٥، باب ضروب الحج، الحديث ٨٦. وروى عنه ابنه علي. الفقيه: الجزء ٢، باب النفر الأول والأخير،الحديث ١٤١٧. وروى عن سلمة بن كهيل، وروى عنه ابنه مالك. الكافي: الجزء ٧، كتاب الديات ٤، باب العاقلة ٥٣، الحديث ٢، والفقيه: الجزء ٤، باب العاقلة، الحديث ٣٥٦، والتهذيب: الجزء ١٠، باب البينات على القتل، الحديث ٦٧٥. أقول: عطية هذا مشترك والتمييز إنما يحصل بالراوي والمروي عنه.

أحمد بن محمد بن عاصم

معجم رجال الحدیث 3 : 74
T T T
أحمد بن محمد بن أحمد الكوفي العاصمي.
أحمد بن محمد بن أحمد بن طلحة.
أحمد بن محمد العاصمي.
قال الشيخ (٨٥): «أحمد بن محمد بن عاصم أبو عبد الله، هو ابن أخي علي بن عاصم المحدث، ويقال له: العاصمي، ثقة في الحديث، سالم الجنبة، أصله كوفي، سكن بغداد، وروى عن شيوخ الكوفيين.
وله كتب، منها: كتاب النجوم، أخبرنا به الشيخ أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان، وأحمد بن عبدون، عن محمد بن أحمد بن الجنيد أبي علي، قال: حدثنا العاصمي أحمد بن محمد».
وعده في رجاله: في من لم يرو عنهم(عليهم السلام) (٩٧)، قائلا: «أحمد بن محمد بن عاصم أبو عبد الله، يقال له: العاصمي، ابن أخي علي بن عاصم، روى عنه ابن الجنيد، وابن داود».
وطريقه إليه صحيح، ولم يذكر له طريق في المشيخة، ولكن الأردبيلي- (رحمه الله) - سها، فكتب أن طريق الشيخ إليه صحيح في المشيخة أيضا.
ثم الظاهر: أنه متحد مع أحمد بن محمد بن أحمد بن طلحة المتقدم، الذي ذكره النجاشي، كما يتضح ذلك، بأدنى تأمل في ترجمتهما.