اخترنا لكم : جميل بن زياد

و روى عن عبد الله بن أحمد، وروى عنه محمد بن يعقوب. التهذيب: الجزء ٧، باب من الزيادات من كتاب الإجارات، الحديث ٩٨٤. كذا في هذه الطبعة ولكن في الطبعة القديمة حميد بن زياد بدل جميل بن زياد، هو الصحيح الموافق للكافي: الجزء ٥، كتاب المعيشة ٢، باب النوادر من كتاب المعيشة ١٥٩، الحديث ٥٧، فإن فيها حميد بن زياد، عن عبيد الله بن أحمد، الموافق للوافي والوسائل أيضا.

أحمد بن محمد بن عمران

معجم رجال الحدیث 3 : 84
T T T
أحمد بن محمد بن عمران بن موسى.
قال النجاشي: «أحمد بن محمد بن عمران بن موسى أبو الحسن، المعروف بابن الجندي: أستاذنا- (رحمه الله) - ألحقنا بالشيوخ في زمانه.
له كتب، منها: كتاب الأنواع- كتاب كبير جدا- سمعت بعضه يقرأ عليه، كتاب الرواة والفلج، كتاب الخط، كتاب الغيبة، كتاب عقلاء المجانين، كتاب الهواتف، كتاب العين والورق، كتاب فضائل الجماعة وما روى فيها».
وقال الشيخ (٩٨): «أحمد بن محمد بن عمر بن موسى الجراح أبو الحسن المعروف بابن الجندي، صنف كتبا، منها: كتاب الأنواع- وهو كتاب كبير حسن-، كتاب عقلاء المجانين، كتاب الهواتف، أخبرنا بجميع رواياته: أبو طالببن غرور، عنه».
وعده في رجاله: في من لم يرو عنهم(عليهم السلام) (١٠٦).
وطريقه إليه: ضعيف بأبي طالب بن غرور.