اخترنا لكم : جبرئيل بن أحمد

الفاريابي: يكنى أبا محمد، كان مقيما بكش، كثير الرواية عن العلماءبالعراق، وقم، وخراسان، رجال الشيخ في من لم يرو عنهم(عليهم السلام) (٩). والكشي، يروي عنه كثيرا، ويعتمد عليه، ويروي ما وجده بخطه، ولكنك عرفت غير مرة، أن اعتماد القدماء على رجل، لا يدل على وثاقته ولا على حسنه، لاحتمال أن يكون ذلك من جهة بنائهم على أصالة العدالة.

القاسم بن الحسن

معجم رجال الحدیث 15 : 17
T T T
روى مرفوعا، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه الحسن بن علي.
التهذيب: الجزء ٤، باب ماهية زكاة الفطرة، الحديث ٢٢٢.
ورواها في باب كمية الفطرة، الحديث ٢٤٥، من الجزء المتقدم، والإستبصار: الجزء ٢، باب ماهية زكاة الفطرة، الحديث ١٣٨، وباب مقدار الصاع، الحديث ١٦٥.
أقول: لعله اليقطيني الآتي برقم ٩٥١٤.