اخترنا لكم : الصفواني

تقدمت ترجمته بعنوان محمد بن أحمد بن عبد الله بن قضاعة.

القاسم بن محمد الأصفهاني

معجم رجال الحدیث 15 : 47
T T T
قال الشيخ (٥٧٧): «القاسم بن محمد الأصفهاني المعروف بكاسولا، له كتاب، أخبرنا به جماعة، عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن أحمد بن أبي عبد الله، عنه».
وعده في رجاله فيمن لم يرو عنهم(عليهم السلام) (٧)، قائلا: «القاسم بن محمد الأصفهاني المعروف بكاسام، روى عنه أحمد بن أبي عبد الله».
وقال النجاشي: «القاسم بن محمد القمي، يعرف بكاسولا: لم يكن بالمرضي، له كتاب نوادر، أخبرنا ابن نوح، قال: حدثنا الحسن بن حمزة، قال: حدثنا ابن بطة، قال: حدثنا البرقي، عن القاسم».
وقال ابن الغضائري: «القاسم بن محمد الأصفهاني كاسولة أبو محمد، حديثه يعرف (تارة) وينكر (أخرى)، ويجوز أن يخرج شاهدا».
بقي هنا أمور: الأول: أن ابن داود قال في (٣٨٩) من القسم الثان: «القاسم بن محمد القمي يعرف بكاسولا (جش) لم يكن بالمرضي (كش) غال (غض) حديثهيعرف وينكر».
أقول: لا يوجد ما ذكره عن الكشي، وهو أعلم بما قال.
الثاني: أن القاسم بن محمد الأصفهاني قد وقع في طريق الصدوق إلى سليمان بن داود المنقري.
وحكم العلامة بصحة الطريق ولم يعلم وجهه، فإنه(قدس سره) ذكر في الخلاصة: (٥) من الباب (١)، من حرف القاف من القسم الثاني، كلام ابن الغضائري.
ولم يعلق عليه، والظاهر أنه ارتضاه.
الثالث: أنه اختلف كلام النجاشي وغيره، فقد وصفه النجاشي بالقمي، ووصفه غيره بالأصفهاني، ولعله كان ينسب إلى كلا البلدين باعتبارين، ثم إن الموجود في الرجال توصيف القاسم بكاسام، والموجود في غيره حتى الفهرست كاسولا، ولعل ما في الرجال من تحريف النساخ.
الرابع: أن الأردبيلي استظهر اتحاد القاسم هذا مع القاسم بن محمد الجوهري، وسيجيء الكلام عليه، وكيف كان فطريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل وبابن بطة.
روى عن سليمان بن داود المنقري، وروى عنه إبراهيم بن هاشم.
الكافي: الجزء ١، كتاب فضل العلم ٢، باب مجالسة العلماء وصحبتهم ٨، الحديث ٥.
وروى عنه إبراهيم بن هاشم، وأحمد بن محمد البرقي.
كتاب الحجة ٤، باب ما يجب من حق الإمام على الرعية ١٠٤، الحديث ٦، من الجزء المتقدم.
وروى عنه سعد بن عبد الله.
مشيخة الفقيه: في طريقه إلى سليمان بن داود المنقري، وحفص بن غياث، والزهري.
وروى عنه إبراهيم بن هاشم، وعلي بن محمد القاساني.
الكافي: الجزء ٢، كتاب الإيمان والكفر ١، باب الصبر ٤٧، الحديث ٣.
وروى عنه علي بن محمد القاساني.
التهذيب: الجزء ٦، باب المشرك يسلمفي دار الحرب، الحديث ٢٦٢، والجزء ٨، باب النذور، الحديث ١١٧٥، والإستبصار: الجزء ٤، باب كفارة من خالف النذر، الحديث ١٨٦.
وروى عن المنقري، وروى عنه إبراهيم بن هاشم.
الكافي: الجزء ١، كتاب فضل العلم ٢، باب المستأكل بعلمه ١٤، الحديث ٣.