اخترنا لكم : محمد بن شاذان النيسابوري

محمد بن أحمد بن نعيم. روى المفيد(قدس سره)، عن أبي القاسم جعفر بن محمد، عن محمد بن يعقوب، عن علي بن محمد، عن محمد بن شاذان النيسابوري، قال: اجتمع عندي خمسمائة درهم ينقص عشرون درهما، فلم أحب أن أنفذها ناقصة، فوزنت من عندي عشرون درهما، وبعثتها إلى الأسدي، ولم أكتب ما لي فيها، فورد الجواب: وصلت خمسمائة درهم لك منها عشرون درهما. الإرشاد: باب ذكر طرف من دلائل صاحب الزمان(عليه السلام)، بيناته وآياته، الحديث ١٦. و روى نحوه علي بن عيسى الإربلي في كشف الغمة: الجزء ٣، باب ما جاء من النص على إمامة صاحب الزمان(عليه السلام)، الحديث ١٧. أقول: هو محمد بن أحمد بن نعيم الشاذاني المتقدم، وتقدمت رواية هذه ا...

القاسم بن محمد بن أبي بكر

معجم رجال الحدیث 15 : 49
T T T
عده الشيخ تارة في أصحاب السجاد(عليه السلام) (٢)، وأخرى في أصحاب الباقر(عليه السلام) (٣)، مقتصرا على قوله: القاسم بن محمد.
وكذلك ذكره البرقي في أصحاب الصادق(عليه السلام)، وهو جد الصادق(عليه السلام) لأمه أم فروة، ذكره المفيد في الإرشاد: باب ذكر الإمام القائم بعد أبي جعفر محمد بن علي(عليه السلام) .
وذكره الكليني في الكافي: الجزء ١، في أول باب مولد أبي عبد الله(عليه السلام) من كتاب الحجة ١١٩، والقاسم هذا ابن خالة السجاد(عليه السلام)، وأمه أخت شاه زنان بنت يزدجرد بن شهريار بن كسرى، ذكره المفيد في الإرشاد: باب ذكر الإمام بعد الحسين بن علي(عليه السلام) .
وقال السيد المهنا في عمدة الطالب: المقصد الأول في ذكر عقب الإماممحمد الباقر(عليه السلام) : «و أمه (الصادق) أم فروة بنت القاسم الفقيه ابن محمد بن أبي بكر، وأمها أسماء بنت عبد الرحمن بن أبي بكر، ولهذا كان الصادق(عليه السلام) يقول: ولدني أبو بكر مرتين» (انتهى).
روى الكليني، عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن عبد الله بن أحمد، عن إبراهيم بن الحسن، قال: حدثني وهب بن حفص، عن إسحاق بن جرير، قال: قال أبو عبد الله(عليه السلام) : كان سعيد بن المسيب، والقاسم بن محمد بن أبي بكر، وأبو خالد الكابلي من ثقات علي بن الحسين(عليه السلام) .. (الحديث).
الكافي: الجزء ١، باب مولد أبي عبد الله جعفر بن محمد(عليه السلام)، من كتاب الحجة ١١٩، الحديث ١.
أقول: الرواية ضعيفة فلا يعتد بها.
و روى عبد الله بن جعفر الحميري، عن أحمد بن محمد (بن عيسى)، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطي، قال: وذكر عند الرضا(عليه السلام) القاسم بن محمد خال أبيه وسعيد بن المسيب، فقال(عليه السلام) : كانا على هذا الأمر، وقال: خطب أبي إلى القاسم بن محمد- يعني أبا جعفر ع-، فقال القاسم لأبي جعفر(عليه السلام) : إنما كان ينبغي لك أن تذهب إلى أبيك حتى يزوجك.
قرب الإسناد: الجزء ٣، كتاب قرب الإسناد إلى الرضا(عليه السلام)، الحديث ٢٥.
أقول: لم يظهر وجه كون القاسم بن محمد خالا لأبي الإمام الرضا(عليه السلام)، فإنه جده لا خاله.