اخترنا لكم : القاسم بن الوليد

روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه إبراهيم بن مهزم. الكافي: الجزء ٦، كتاب الزي والتجمل ٨، باب التمشط ٣٧، الحديث ١١. وروى عنه ربعي بن عبد الله. التهذيب: الجزء ٩، باب الزيادات من الميراث، الحديث ١٤١٧. وروى مضمرة، وروى عنه ابن المغيرة. الفقيه: الجزء ١، باب صلاة العيدين، الحديث ١٤٦٥. وروى عنه عبد الله بن المغيرة. التهذيب: الجزء ٢، باب القبلة، الحديث ١٥٨، والإستبصار: الجزء ١، باب من صلى إلى غير القبلة ..، الحديث ١٠٩٦، والتهذيب: الجزء ٣، باب فضل المساجد والصلاة فيها، الحديث ٧٦٣.

القاسم بن موسى بن جعفر

معجم رجال الحدیث 15 : 64
T T T
ع: ذكره المفيد في الإرشاد، باب ذكر عدد أولاده(عليه السلام) وطرف من أخبارهم، وقال في ذيل الباب: ولكل واحد من ولد أبي الحسن موسى(عليه السلام) فضل، ومنقبة مشهورة (انتهى).
و قد جعله الإمام موسى بن جعفر(عليه السلام) متوليا على صدقته بعد وفاة علي أو إبراهيم.
الكافي: الجزء ٧، باب صدقات النبي(ص) ٣٥، الحديث ٨، والفقيه: باب الوقف والصدقة والنحل، الحديث ٦٤٧.
و رواها في العيون: الجزء ١، بسند صحيح، باب نسخة وصية موسى بن جعفر(عليه السلام) ٥، الحديث ٢.
ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء ٩، باب الوقوف والصدقات، الحديث ٦١٠.
و في رواية يزيد بن سليط، عن أبي إبراهيم(عليه السلام)، قال: أخبرك يا أبا عمارة أني خرجت من منزلي فأوصيت إلى ابني فلان وأشركت معه بني في الظاهر وأوصيته في الباطن فأفردته وحده، ولو كان الأمر إلي لجعلته في القاسم ابني لحبي إياه ورأفتي عليه، ولكن ذلك إلى الله عز وجل يجعله حيث يشاء.
الكافي: الجزء ١، باب الإشارة والنص على أبي الحسن الرضا(عليه السلام) ٧٢، الحديث ١٤.