اخترنا لكم : العباسي

ورد بهذا العنوان في جملة من الروايات،منها ما رواه محمد بن يعقوب بإسناده، عن يحيى بن أبي عمران الهمداني، قال: كتبت إلى أبي جعفر (الجواد)(عليه السلام) : جعلت فداك (إلى أن كتب) فقال العباسي: ليس بذلك بأس، فكتب(عليه السلام) بخطه: يعيدها مرتين على رغم أنفه يعني العباسي. الكافي: الجزء ٣، باب قراءة القرآن ٢١، الحديث ٢. و تقدمت ترجمته بعنوان هشام بن إبراهيم.

قتيبة بن محمد

معجم رجال الحدیث 15 : 77
T T T
قال النجاشي: «قتيبة بن محمد الأعشى المؤدب أبو محمد المقري، مولى الأزد، ثقة، عين، روى عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
له كتاب يرويه عدة من أصحابنا.
أخبرنا محمد بن جعفر، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد، قال: حدثنا محمد بن سالم، قال: حدثنا أحمد بن أبي بشر السراج، قال: حدثنا قتيبة».
وقال الشيخ (٥٨٢): «قتيبة الأعشى: له كتاب، أخبرنا به جماعة، عن أبي المفضل، عن حميد، عن القاسم بن إسماعيل، عنه».
و عده في رجاله (تارة) في أصحاب الصادق(عليه السلام) (٣٢)، قائلا: «قتيبة بن محمد الأعشى أبو محمد الكوفي»، (و أخرى) فيمن لم يرو عنهم(عليهم السلام) (٩)، قائلا: «قتيبة الأعشى، روى حميد، عن القاسم بن إسماعيل، عنه».
وعده البرقي أيضا في أصحاب الصادق(عليه السلام)، قائلا: «قتيبة بن محمد الأعشى».
وعده الشيخ المفيد في رسالته العددية، من الفقهاء الأعلام، والرؤساء المأخوذ منهم الحلال والحرام، الذي لا مطعن فيهم، ولا طريق لذم واحد منهم.
و روى محمد بن يعقوب، عن أحمد، عن علي بن الحكم، عن قتيبة الأعشى، قال: سمعت أبا عبد الله(عليه السلام) يقول: عاديتم فينا الآباء والأبناء والأزواج، وثوابكم على الله عز وجل، أما إن أحوج ما تكونون إذا بلغت الأنفس إلى هذه، وأومأ بيده إلى حلقه.
الروضة: الحديث ٥١٩.
بقي هنا شيء: وهو أن الشيخ(قدس سره) عد قتيبة بن محمد الأعشى من أصحاب الصادق(عليه السلام)، وذكره فيمن لم يرو عنهم(عليهم السلام) أيضا، وهذان متنافيان مع تصريح النجاشي بأنه يروي عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
كما مرت روايته عن أبي عبد الله(عليه السلام) في رواية الروضة وغيرها كما يأتي.
وطريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل، والقاسم بن إسماعيل.
طبقته في الحديث
وقع بعنوان قتيبة الأعشى في أسناد جملة من الروايات تبلغ ثلاثة وعشرين موردا.
فقد روى عن أبي عبد الله(عليه السلام) في جميع ذلك، إلا موردا واحدا روى فيه عن ابن أبي يعفور.
وروى عنه ابن سنان، وابن مسكان، وجعفر الأزدي، والحسن بن محمد بنمهزيار، والحكم بن مسكين، وزكريا المؤمن- على احتمال-، وسيف بن عميرة، وصفوان بن يحيى، وعلي بن الحكم، وعمرو بن عثمان، ومثنى الحناط، ومحمد بن سنان.
ثم روى الكليني بسنده، عن محمد بن عيسى وغيره، عن قتيبة الأعشى أو قتيبة بن مهران، عن حماد بن زكريا، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
الكافي: الجزء ٦، كتاب الأطعمة ٦، باب الجرجير ١٢٠، الحديث ١.