اخترنا لكم : عبد الله بن محمد بن علي بن الحسين

ابن علي بن أبي طالب(عليه السلام) : مدني، من أصحاب الصادق(عليه السلام)، رجال الشيخ (٦). قال الشيخ المفيد عند ذكر أولاد أبي جعفر(عليه السلام) (١): «أبو عبد الله جعفر بن محمد(عليه السلام)، وكان به يكنى (٢) عبد الله بن محمد، أمهما أم فروة بنت القاسم بن محمد بن أبي بكر (إلى أن قال): وكان أخوه عبد الله (رضي الله عنه) يشار إليه بالفضل والصلاح». الإرشاد، باب ذكر الإمام بعد علي بن الحسين(عليه السلام)، باب ذكر ولد أبي جعفر(عليه السلام) .

قيس

معجم رجال الحدیث 15 : 93
T T T
قال الكشي (٣٢): «حدثني محمد بن مسعود، قال: أخبرنا علي بن الحسن، قال: حدثني معمر بن خلاد، قال: قال أبو الحسن الرضا(عليه السلام) : إن رجلا من أصحاب علي(عليه السلام) يقال له قيس، كان يصلي، فلما صلى ركعة أقبل أسود سالخ فصار في موضع السجود، فلما نحى جبينه عن موضعه، تطوق الأسود في عنقه ثم انساب في قميصه، وإني أقبلت يوما من الفرع فحضرت الصلاة، فنزلت فصرت إلى ثمامة، فلما صليت ركعة أقبل أفعى نحوي، فأقبلت على صلاتي لم أخففها ولم ينقص منها شيء، فدنا مني ثم رجع إلى ثمامة، فلما فرغت من صلاتي ولم أخفف دعائي، دعوت بعض من معي فقلت: دونك الأفعى تحت الثمامة، ومن لم يخف إلا الله كفاه.
قال أبو عمرو محمد بن عمر الكشي: في أصحاب أمير المؤمنين(عليه السلام) أربعة نفر أو أكثر يقال لكل واحد منهم قيس، فلا أعلم أيهم هذا: أول الأربعة قيس بن سعد بن عبادة وهو أميرهم وأفضلهم، وقيس بن عباد البكري، وهو خليق أيضا بهذا إن كان، وقيس بن قرة بن حبيب غير خليق به لأنه هرب إلى معاوية، وقيس بن مهران أيضا خليق ذلك به، فكل هؤلاء صحبوا أمير المؤمنين(عليه السلام)، ولا أدري أيهم أراد أبو الحسن الرضا ع» (بهذا الخبر).